زراعة الشعر لمرضى السكر والثعلبة

زراعة الشعر لمرضى السكر والثعلبة

 

هل يمكن زراعة الشعر لمرضى السكر والثعلبة؟ سؤال يراود الكثير من أصحاب هذه الأمراض الذين يعانون من تساقط الشعر وحالات الصلع، سواء الجزئي أو الكلي، وفي هذا المقال سوف نستعرض أهم المعلومات التي تهم هؤلاء المرضى. 

 زراعة الشعر لمرضى السكر: 

أولًا: يجب أن نفرق بين أنواع مرضى السكر إلى فئتين وهما: النوع الأول، وهم الذين يعتمدون على العلاج بالإنسولين، والنوع الثاني، وهم الذين يعتمدون على الحبوب كعلاج خاص بمرض السكر لهم، وإذا قرر مريض السكر إجراء عملية زراعة الشعر فيجب أن يجري بعض الفحوصات والتحاليل حتى يتم التأكد التام من أن معدل السكر في الدم نسبته طبيعية، وإلا فيمنع تمامًا زراعة الشعر طالما أن المريض معدل سكره مرتفع، بل يجب أن يستمر المعدل الطبيعي لمدة أسبوع بعد عملية زراعة الشعر بالقتطاف FUE، وأيضًا أن يستمر معدل السكر في الدم طبيعي لمدة 20 يومًا بعد إجراء العملية إذا كان المريض سوف يقوم بزرع الشعر بطريقة FUT. 

 

الفئات المرشحة لإجراء عملية زراعة الشعر: 

كما ذكرنا سابقًا أن مرضى السكر ينقسمون إلى قسمين ولكل قسم منهما ظروف مختلفة عن الآخر، فالنوع الأول المعتمد على العلاج بالإنسولين هم الأكثر خطورة، ويكون لديهم معدلات السكر مرتفعة عن النوع الثاني، وهم الذين يعتمدون على العلاج بالحبوب، لذلك يحظر على مرضى النوع الأول من السكر إجراء عملية زراعة الشعر إذا كانت معدلات السكر في الدم مرتفعة دائمًا، ولكن إذا سمح الطبيب المعالج الخاص بمرض السكر إجراء العملية تحت إشرافه فلا بأس وبالطبع يقوم الطبيب بتنظيم معدلات السكر لديهم قبل عملية زراعة الشعر بفترة. 

 

أما مرضى النوع الثاني من السكر وهم الأقل خطورة من النوع الأول المعتمدين على الحبوب كعلاج لهم فيمكن لهم إجراء زراعة الشعر من دون خطورة، ولكن مع الأخذ في الاعتبار بأن معدلات السكر يجب أن تكون معتدلة وفي نسبتها الطبيعية، وبالطبع  التنظيم مع طبيب السكر قبل وبعد إجراء العملية. 

 

الآثار الجانبية لمريض السكر نتيجة زراعة الشعر: 

نتيجة بعض العوامل الناتجة عن عملية زراعة الشعر، فربما تحدث بعض الآثار الجانبية للمريض، والتي لا تشكل خطورة إذا تمت متابعة المريض بشكل جيد من خلال المركز الذي يتم فيه إجراء زراعة الشعر، ويقدم مركز "إنترناشونال أستاتيك" أفضل متابعة على مستوى عالٍ للمريض حتى يصل المركز إلى أعلى درجات المحافظة على صحة المريض، فمثلًا ربما يحدث ارتفاع في معدل الكورتيزول والجلوكاجون والذي يؤدي إلى ارتفاع في معدل السكر عند المريض، وأيضًا القلق والتوتر يمكن أن يكون سببًا في رفع معدلات السكر في الدم، ولكن مع المتابعة الجيدة من الفريق الطبي لا تشكل هذه الآثار أي خطورة على حياة المريض. 

 

زراعة الشعر لمرضى الثعلبة: 

دعونا أولًا نأخذ فكرة عن هذا المرض، وهو عبارة عن بُقعة أو عدة بُقع صلع تحدث في منطقة معينة في الشعر، ولكن لا يموت الشعر ولا جذور الشعر والبُصيلات، وتحدث للرجال والنساء على حد سواء ولا ترتبط بأي مرحلة عمرية، ويمكن أن توجد في أي منطقة بها شعر في الجسم مثل فروة الرأس وشعر الصدر وشعر اللحية، والسؤال هنا هل يمكن لمريض الثعلبة أن يجري عملية زراعة الشعر؟ والإجابة هنا هي أن بعض الأطباء قد أجمعوا بأن مريض الثعلبة لا يمكن أن يجري زراعة الشعر، ولكن مع التقدم والتطور التكنولوجي يومًا بعد الآخر فالأمر يختلف قليلًا لأنه بالفعل توجد بعض حالات مرض الثعلبة قد نجحت في زراعة الشعر. 

 

المريض المصاب بالثعلبة في المنطقة المانحة: 

طالما أن الأمر أصبح أفضل من السابق وقد نجحت بالفعل زراعة الشعر لمرضى داء الثعلبة فما الحل إذن إذا أصيبت المنطقة المانحة بمرض الثعلبة، يوجد حلان أولهما هو العلاج الجراحي وهو استنساخ الشعر عن طريق الخلايا الجذعية، أما الحل الآخر فهو حل دوائي أو علاجي، وهو إعطاء المريض بعض العلاجات والأدوية التي تساعد على تنشيط تلك البُقع، ومن ثم إجراء العملية بطريقة طبيعية، زراعة الشعر لمرضى السكر والثعلبة هو تحدٍّ كبير لفريق الأطباء من خلال الطرق والوسائل المتطورة الحديثة. 

 

مشاركة :

المقالات المتعلقة

إنترناشونال أستاتيك

مركز "إنترناشونال أستاتيك" هو المركز الأكثر خبرةً ونجاحًا في عمليات تجميل الوجه وجراحات تجميل الجسم وعمليات زراعة الشعر في تركيا والشرق الأوسط، خبرته أكثر من 18 عامًا، وأجرينا أكثر من 18 ألف عملية ناجحة، بمُعدِّل نجاح لم يُحققه أي مركز تجميل في المنطقة